زراعة نخاع العظام

مركز زراعة نخاع العظام (الخلايا الجذعية)

يتواجد في مركز زراعة نخاع العظام فريق طبي يتكون من بروفيسور في أمراض الدم من ذوي الخبرة في زراعة الخلايا الجذعية وطبيب مختص وطبيب بيولوجي من ذوي الخبرة في مجال الفصادة ونسيج نخاع العظام بالإضافة الى طاقم التمريض والموظفين ذوي الخبرة المسؤولون عن توفير أعلى معايير الرعاية الصحية في وحدة زراعة نخاع العظام مع عدد 20 سريرا للمرضى في العيادات الداخلية.

تعتبر جميع الغرف فردية ومخصصة لشخص واحد ومجهزة بمرشحات وفلاتر هيبا ذات المعايير العالمية والتي تعمل على ترشيح الغبار والميكروبات من الهواء. كما يتم فحص محتوى وجودة الطعام المقدم لمرضانا باستمرار من قبل أخصائي التغذية الخبير، ولا سيما فيما يتعلق بحالات النظام الغذائي في نقص العدلات (خالي من الميكروبات).

يقدم أخصائي علم النفس المتخصص الدعم النفسي المطلوب لمرضانا قبل وبعد الزراعة. كذلك يتواجد الصيدلي مسؤول عن تحضير وتخزين الأدوية الكيميائية وغيرها من العوامل والمواد الصيدلانية.

ما هو نخاع العظام وما هي الخلايا الجذعية المكونة للدم؟

نخاع العظام هو نسيج في داخل العظام يحتوي على الدم والخلايا الجذعية. تتحول الخلايا الجذعية إلى خلايا الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية.

ما هي زراعة نخاع العظام؟

زراعة نخاع العظام تسمح بإعطاء جرعات كافية وعلاجية من الأدوية في بعض الأمراض الخبيثة أو الأمراض الحميدة في الدم أو الجهاز اللمفاوي أو في نخاع العظام. حيث أنه عندما يتم إعطاء جرعات عالية من الأدوية لا يستطيع المرضى إنتاج عدد كاف من خلايا الدم لفترات طويلة من الزمن وقد يعانون من مضاعفات خطيرة مثل النزيف والعدوى التي قد تؤدي إلى الوفاة. وهكذا تسمح زراعة نخاع العظام باستعادة الحالة الصحية للمرضى عن طريق تقصير هذه الفترة.

ما هو مصدر الخلايا الجذعية في زراعة نخاع العظام؟

  • نخاع العظام
  • الدم
  • الحبل السري

هناك ثلاثة أنواع من زراعة نخاع العظام:

الزراعة الخيفية: يتلقى المريض الخلايا الجذعية من شخص آخر – عادة ما يكون شقيقا أو أحد أفراد العائلة، ولكن في بعض الأحيان قد يكون ذلك من متبرع بدون صلة قرابة ولكن في حالة تواجد مجموعات الأنسجة المتطابقة.

الزراعة الذاتية: تؤخذ أولا الخلايا الجذعية الخاصة بالمريض ويتم تخزينها ثم تُستخدم في عملية الزراعة.

الزراعة بالتطابق الجيني: يتلقى المريض الخلايا الجذعية التي تبرع بها التوأم المتماثل.

كيف يتم تطبيق زراعة نخاع العظام الذاتية؟

في البداية، يتم إعطاء العلاج المناسب لتدمير الخلايا المريضة. ثم، يتم إعطاء بعض الأدوية لمنع تكرار المرض ويتم الحصول على الخلايا الجذعية وتجميدها. بعد هذه المرحلة، يتم إعطاء جرعة عالية من العلاج الكيميائي لتدمير الخلايا المتبقية. وأخيرا، يتم نقل الخلايا الجذعية السليمة إلى المريض.

هل هناك أي مخاطر مرتبطة بزراعة نخاع العظام الذاتية؟

عموما يتم تحمل الإجراء بشكل جيد من قبل المرضى. كما أنه نسبة لاستخدام الخلايا الجذعية الخاصة بالمرضى، فإن المخاطر تكون أقل بكثير في هذه المجموعة من المرضى. قد ينتج عن تناول جرعات عالية من الأدوية تأثيرات جانبية مثل القيء أو الغثيان أو الإسهال أو تساقط الشعر والتي تختفي عادة بعد الانتهاء من العلاج.

كيف يتم تطبيق زراعة نخاع العظام الخيفية؟

في البداية يتم إعطاء العلاج المناسب لتدمير الخلايا المريضة. يتم الحصول على الخلايا الجذعية من الأشقاء أو المتبرعين بخلاف الأقارب مع خصائص الأنسجة المطابقة. خلال هذه المرحلة، يتم إعطاء جرعة عالية من العلاج الكيميائي لتدمير المرض المتبقي. ثم يتم منح الخلايا التي تم الحصول إليها إلى المريض. لا توجد مخاطر بالنسبة للمتبرعين حيث أن العملية تعتبر مماثلة للتبرع بالدم. يتم استبدال الخلايا الجذعية المطلوبة بسرعة بخلايا جذعية جديدة مما يمنع الأمراض أو الاضطرابات.

هل هناك أي مخاطر مرتبطة بزراعة نخاع العظام الخيفية؟

نسبة لأنه تتم زراعة الخلايا الجذعية السليمة تماما لذا تكون مخاطر التكرار منخفضة للغاية. قد لا تُظهر أنظمة المناعة التوافق التام حتى في حالة وجود تطابق كامل بين الأشقاء أو مجموعات الأنسجة. حيث قد تتفاعل الخلايا المناعية للمتبرع ضد أجهزة وأعضاء المتلقي. قد تحدث حالة تسمى “مرض المطعّمات ضد المضيف” والتي يحدث فيها مهاجمة النخاع للجسم والتي تسبب اضطرابات الجلد والاضطرابات المعوية والتي تتطلب العلاج.

كيف يتم جمع الخلايا الجذعية؟

على الرغم من أنه يمكن جمعها من نخاع العظام إلا أنه أصبح من النادر استخدام هذه الطريقة. حيث أنه بدلا من ذلك يتم جمع الخلايا الجذعية بواسطة أجهزة “الفصادة” من خلال استخدام الأوردة في الذراع أو قسطرة في وريد الرقبة. لا يتطلب جمع الخلايا الجذعية التخدير سواء لكل من المتبرع والمريض.

لماذا يتم تجميد الخلايا الجذعية في زراعة نخاع العظام؟

الخلايا الجذعية المجمعة من نخاع العظام يمكن استخداما على الفور أو وفق تجميدها لاستخدامها في المستقبل. التجميد يتطلب درجة حرارة منخفضة على الأقل -80 درجة مئوية. حيث تبدأ الخلايا الجذعية في العمل كما كانت من قبل بعد الذوبان. درجة حرارة التخزين المعتادة هي -196 درجة مئوية. ويشار إلى هذه التقنية باسم “الحفظ بالتبريد”. يمكن الحفاظ على الخلايا الجذعية لسنوات عديدة من خلال استخدام هذه التقنية.

كيف يتم الحصول على الخلايا الجذعية من الدم الطرفي للزراعة؟

حاليا يعتبر هذا الأسلوب هو الأكثر شيوعا لجمع الخلايا الجذعية في جميع أنحاء العالم. يتم جمع الخلايا الجذعية من الدورة الدموية للمتبرع باستخدام طريقة تسمى “الفصادة”. الطريقة مشابهة للتبرع بالدم في بنوك الدم. يتم جمع الخلايا الجذعية الخاصة بالمتبرع أو المريض في وحدة الفصادة وتستغرق العملية عادة ما بين 2 و4 ساعات. بعد الحصول على التعداد المطلوب يتم تجميد الخلايا الجذعية حتى يحب وقت استخدامها. نادرا ما تسبب الفصادة أعراض مثل الضعف المؤقت، أو الشعور بالوخز في الشفتين أو الرعشات أو التشنجات في اليدين.

ماذا يحدث بعد زراعة الخلايا الجذعية؟

بعد دخول الدورة الدموية يتم تموضع الخلايا الجذعية في النخاع العظمي لإنتاج خلايا الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية. يتطلب إنتاج الدم بعد الزراعة عادة فترة ما بين 2 إلى 4 أسابيع. الوقت لاستكمال وظائف المناعة يعتمد على نوع الزراعة. هذه الفترة عادة ما تكون عدة أشهر لمتلقي الزراعة الذاتية، وفترة 1 إلى 2 سنة في مرضى الزراعة الخيفية.

ما الذي يمكن أن يستفيد من زراعة نخاع العظام؟

  • سرطان الدم النقوي الحاد
  • سرطان الدم الليمفاوي الحاد
  • سرطان الغدد الليمفاوية بخلاف هودجكين
  • سرطان الغدد الليمفاوية هودجكين
  • المايلوما المتعددة
  • متلازمة خلل التنسج النقوي
  • سرطان الدم النقوي المزمن
  • فقر الدم اللاتنسجي
  • نقص الهيموجلوبين الليلي الانتيابي
  • الداء النشواني الأولي
  • الاضطرابات الوراثية: الثلاسيميا

كيف تكون الحياة بعد زراعة نخاع العظام؟

بعد الخروج من المستشفى، تستغرق عملية التعافي حوالي 1 عام لمرضى زراعة الخلايا الجذعية الخيفية و2-4 أشهر في المرضى الذين يخضعون لعملية الزراعة الذاتية. عموما لا يسمح للمرضى ببدء العمل بدوام كامل لمدة 6 أشهر بعد الزراعة. قد يشعر المريض بالضعف الشديد خلال الأسبوعين الأولين بعد الزراعة. ومع ذلك، يجب عليه أن يحاول التجول في المنزل. قبل التخريج، يتم توفير تدريب مفصل لكل مريض فيما يتعلق بتدابير نمط الحياة ذات الصلة، والتغذية، وزيارات المتابعة.

ما هي الاختبارات التي يجب إجراؤها للمرضى والمتبرعين قبل زراعة الخلايا الجذعية؟

يتم إجراء اختبارات الدم والبول والرئة والكبد والتهاب الكبد، والعدوى لكل من المريض والمتبرع قبل عملية الزراعة. حيث توفر النتائج التوجيه للمعالجة والإدارة المستقبلية. يتم التعامل مع مشاكل الأسنان مثل دعامات تقويم الأسنان. يتم التركيز بشكل خاص على تقييم حالات الجهاز التنفسي والقلب. يتم التعامل مع مشاكل الكبد ويتم إجراء التقييم النفسي. كما يتم إعطاء العلاج الداعم عند الاقتضاء. ويتم تقديم معلومات عن زراعة الخلايا الجذعية للمريض. وبعد الحصول على الموافقة من المريض يبدأ العلاج على النحو المطلوب.

كيف يتم جمع الخلايا الجذعية؟

يتم وضع القسطرة للمريض أو المتبرع. يتم إعطاء العلاج الكيميائي لتوفير تواجد الخلايا الجذعية بسرعة في الدورة الدموية أو العلاجات والأدوية لتعزيز نموها. يستخدم جهاز خاص يسمى “جهاز الفصادة” يمكن أن يميز الخلايا الجذعية من أنواع أخرى من الخلايا حيث يتم استخدام الجهاز لجمع الخلايا الجذعية من المريض أو المتبرع في الوقت المناسب.

Professor Ayşen TİMURAĞAOĞLU, Head of Department

علم الدم ، زرع نخاع العظم وحدة

..

محمد يلماظ إلتيمو، دكتور طبيب

وحدة زراعة نخاع العظام

..

علي ايسير، دكتور طبيب

علم الدم ، زرع نخاع العظم وحدة

..