التصوير المقطعي المحوسب 640 مقطع

عند الحاجة الى التشخيص الدقيق والمبكر

نقدم الخدمات مع نظام التصوير المقطعي المحوسب الأكثر حداثة!

يلعب نظام التصوير المقطعي المحوسب الجديد عالي التقنية دورا كبيرا في تقييم العديد من الأمراض بدءا من التشخيص المبكر إلى التخطيط العلاجي مع تقنيات التصوير الحديثة كما يوفر أيضا فرصة التشخيص المبكر الأكثر دقة.

توفر منشأتنا خدمات التصوير الطبي الأسرع والأكثر راحة والأكثر موثوقية لجميع المرضى مع استخدام تستخدم جرعات إشعاعية منخفضة وضمان أعلى جودة لنتائج التشخيص.

نجمع بين التكنولوجيا الحديثة وبين نهج الخدمات الفعالة بالجودة العالية

يعتبر جهاز أكيليون وون Aquilion One هو الماسح الضوئي الأقوى والأكثر تطورا في جميع أنحاء العالم حيث يوفر انتاج صور ذات حساسية ووضح لا مثيل لهما. هذا الجهاز بالتقنيات الحديثة من نظام التصوير المقطعي المحوسب يسمح بتصوير الأوعية الدموية التاجية على مدار الساعة لمرضى الطوارئ. كما يوفر إمكانية تصوير المنطقة المصابة من الدماغ في مرضى السكتة الدماغية بسهولة دون الحاجة إلى طريقة تصوير إضافية. علاوة على ذلك يتم الحصول على الصور بسرعة مع توفير معالجتها في مستويات ثلاثية الأبعاد في غضون عدة ثوان في حالات المرضى الذين يعانون من الصدمات المتعددة أو الانسداد الرئوي وبالتالي يتم إجراء التشخيص الدقيق والبدء في العلاج على الفور. كما يمكن فحص المرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة بوزن يصل إلى 300 كيلوجرام وذلك بفضل عرض طاولة الفحص الذي يبلغ 78 سنتيمتر.

نجمع بين التكنولوجيا الحديثة وبين نهج الخدمات الفعالة بالجودة العالية

يقدم الجهاز حساسية وتفاصيل فريدة من خلال إعادة بناء 640 مقطع في كل دورة. كما تسمح منطقة التغطية الخاصة هذه بالقدرة على مسح العديد من الأعضاء في دورة واحدة وبالتالي يتم التخلص من الحاجة إلى المسح الضوئي الحلزوني. لذلك يتم تقليل جرعة الاشعاع بشكل لافت مقارنة بأسلوب التصوير المقطعي التقليدي. حيث يمكن الحصول على صور ثلاثية الأبعاد عالية الجودة حتى مع جرعة منخفضة من الإشعاع في مرضى الصدمات كما أن الكاشف واسع بشكل كبير وله دقة عالية.

ما هي المميزات المتفوقة في جهاز التصوير المقطعي وون فيجون بالمقارنة مع أجهزة التصوير المقطعي الاخرى؟

  • التصوير المقطعي المحوسب 640 مقطع يتيح أقصى معدل للتصوير بأقل قدر من الإشعاع،
  • تحسين تصوير الأوعية الظاهرية والتصوير داخل الدعامات،
  • القدرة على مسح تصوير الأوعية التاجية على مدار الساعة،
  • تدخل سريع للسكتات الدماغية،
  • تخطيط دقيق للمعالجة لجميع أمراض الأوعية الدموية (الرقبة، الشريان الأورطي، الدماغ)،
  • جرعات إشعاعية أقل للرضع والأطفال،
  • المسح الأكثر حساسية مع مقطع أصغر (0.5 سم)،